أخر الاخبار

بدء العد التنازلي لنظام التشغيل Windows 10 تحاول Microsoft إقناع المستخدمين بالترقية لنظام التشغيل Windows 11

 

بدء العد التنازلي لنظام التشغيل Windows 10 تحاول Microsoft إقناع المستخدمين بالترقية لنظام التشغيل Windows 11

في خطوة غير مسبوقة، بدأت شركة Microsoft في إصدار مطالبات بملء الشاشة لمستخدمي نظام التشغيل Windows 10، مما يشير إلى التوجه نحو أحدث نظام تشغيل لها، وهو Windows 11. وتعد هذه المطالبات التي تظهر، بمثابة تذكير صارخ بالنهاية الوشيكة للدعم لنظام التشغيل Windows 10.

فمع مرور الوقت وتحديدًا في 14 أكتوبر 2025، سوف يحتاج المستخدمون إلى اتخاذ قرارًا: إما بالترقية إلى Windows 11 الجديد الأنيق، أو الاستمرار في استخدام Windows 10 بدون تحديثات الأمان والدعم الفني من Microsoft، أو الهجرة إلى نظام تشغيل آخر مثل Linux.

وتمثل هذه الفترة الانتقالية منعطفًا حاسمًا لكل من Microsoft وقاعدة مستخدميها، فمع تحديد تاريخ انتهاء الدعم، يضاعف عملاق التكنولوجيا جهوده لنقل المستخدمين إلى Windows 11، وهو النظام الذي يعد بميزات محسنة وأمان وتجربة مستخدم حديثة.

ومع ذلك، لا تخلو هذه الترقية من التحديات، حيث يجد العديد من المستخدمين أنفسهم يتصارعون مع قيود الأجهزة والتكاليف المحتملة المرتبطة ببرنامج تحديثات الأمان الموسعة (ESU).

وبينما نتعمق في تفاصيل استراتيجية Microsoft وردود الفعل التي أثارتها، هناك شيء واحد واضح: وهو أن عصر Windows 10 يقترب من نهايته، والمطالبات بملء الشاشة ليست سوى الموجة الأولى لما سيأتي.

 اقرأ أيضًا:  تعرف على نظام التشغيل ويندوز 11

إخطار ترقية Microsoft

بينما يتنقل المستخدمون في مهامهم اليومية، أصبحت المطالبة الجديدة بملء الشاشة من Microsoft موضوعًا للمحادثة. يسيطر هذا الإشعار المتطفل على الشاشة بأكملها، مما يؤدي إلى إيقاف أنشطة المستخدمين مؤقتًا لتقديم رسالة واضحة: "لقد حان الوقت للتفكير في الترقية إلى Windows 11".

ولا تعد المطالبة مجرد تنبيه دقيق، ولكنها بيان جريء يعكس مدى إلحاح Microsoft في عملية انتقال قاعدة مستخدميها إلى نظام التشغيل Windows 11 الأكثر أمانًا وحداثة، وذلك قبل انتهاء الدعم لنظام التشغيل Windows 10.

 اقرأ أيضًا:  كيفية الحصول على نظام التشغيل ويندوز 11

ومع ذلك، كانت معايير الأهلية للترقية المجانية إلى Windows 11 نقطة خلاف. فلكي تتأهل للحصول على تلك الترقية، يجب أن تستوفي أجهزة الكمبيوتر متطلبات الأجهزة المحددة، والتي تشمل:

  • - معالج 64 بت تم إنتاجه في عام 2018 أو أحدث.
  • - حد أدنى لذاكرة الوصول عشوائي (RAM) بسعة 4 جيجابايت.
  • - حد أدنى لمساحة التخزين تبلغ 64 جيجابايت.
  • - البرامج الثابتة UEFI مع إمكانية التمهيد الآمن.
  • - إصدار TPM 2.0 (وحدة النظام الأساسي الموثوق به).
  • - رسومات متوافقة مع DirectX 12 مع برنامج تشغيل WDDM 2.0.

تضمن هذه المتطلبات تشغيل Windows 11 على الأجهزة التي تدعم ميزات الأمان المتقدمة وتحسينات الأداء. ومع ذلك، فهذا يعني أيضًا أن العديد من الأجهزة القديمة، التي اعتمد عليها المستخدمون لسنوات، غير مؤهلة للترقية، مما يترك لهم قرارًا إما الاستثمار في أجهزة جديدة أو استكشاف حلول بديلة بعد أكتوبر 2025.

 اقرأ أيضًا:  طريقتان لتجاوز متطلبات ويندوز 11 لتثبيته على الأجهزة القديمة

ردود فعل المستخدم

أثارت المطالبة بملء الشاشة لنظام التشغيل Windows 11 موجة من ردود الفعل من مجتمع Windows 10، خاصة على منصة Reddit

أحد ردود الفعل هذه تلخص تجربة أحد المستخدمين أثناء وجوده في منتصف عمله، حيث ظهر إشعار مفاجئ بملء الشاشة يحثه على الترقية إلى Windows 11 مما تسبب في شعوره بالإحباط، لأن هذه المطالبة بملء الشاشة لم توقف إنتاجيته فحسب، بل سلطت الضوء أيضًا على عدم أهلية العديد من أجهزة الكمبيوتر الشخصية للمستخدمين للترقية.

وقد كانت تعليقات المجتمع عبارة عن مزيج من الانزعاج وعدم الرضا. فقد أعرب المستخدمون عن عدم رضاهم عن الطبيعة المتطفلة لتلك لمطالبات، وشبهوها بالتجارب السابقة مع إشعارات ترقية Windows. في حين اتخذ البعض موقفًا فكاهيًا، مازحين بشأن هذا الأمر، بينما شارك آخرون نصائح حول كيفية تعطيل مثل هذه الإشعارات في إعدادات النظام.

 اقرأ أيضًا:  كيف تضع حداً أقصى لاستهلاك الإنترنت في ويندوز 10

علاوة على ذلك، كان المجتمع الأوسع يتحدث بصوت عالٍ عن مخاوفه، حيث تراوحت المناقشات بين الجوانب الفنية لعملية الترقية إلى الآثار المترتبة على نهاية الدعم لنظام التشغيل Windows 10. وكانت التعليقات مصدرًا قيمًا للرؤية الثاقبة لشركة Microsoft، لأنها تعكس التحديات والمخاوف الواقعية التي يواجهها المستخدمون خلال هذه الفترة الانتقالية.

ومع اقتراب الموعد النهائي لدعم Windows 10، من المرجح أن تستمر الشركة في مراقبة ردود الفعل هذه لتحسين نهجها وضمان تجربة ترقية أكثر سلاسة لجميع المستخدمين.

تحديثات الأمان الموسعة (ESU)

مع اقتراب نهاية الدعم لنظام التشغيل Windows 10، قدمت Microsoft برنامج تحديثات الأمان الموسعة أو Extended Security Updates والمعروف اختصارًا بـ ESU لتوفير تحديثات أمنية مستمرة للشركات والمؤسسات التعليمية التي ليست جاهزة بعد للانتقال إلى Windows 11.

ويعتبر هذا البرنامج بالغ الأهمية بشكل خاص للمؤسسات التي تعتمد على الأنظمة القديمة أو لديها متطلبات امتثال محددة وتتطلب دعمًا موسعًا.

فبالنسبة إلى الشركات، يُعد برنامج ESU بمثابة خدمة مدفوعة ستبدأ بعد تاريخ انتهاء الدعم في 14 أكتوبر 2025. وستكون تكلفة تسجيل الشركات في هذا البرنامج 61 دولارًا لكل جهاز في السنة الأولى. ومن المقرر أن يتضاعف هذا السعر كل سنة متتالية لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، مما يعكس الحاجة الملحة المتزايدة للشركات للترقية إلى أنظمة أكثر أمانًا ودعمًا.

وعندما يتعلق الأمر بـ المؤسسات التعليمية، فقد وفرت Microsoft هيكل تسعير يسهل الوصول إليه. فيمكن للعملاء التعليميين، بما في ذلك مؤسسات التعليم K12 والتعليم العالي، التسجيل في برنامج ESU مقابل رسوم رمزية قدرها 1 دولار لكل ترخيص في السنة الأولى، مع ارتفاع التكلفة إلى 2 دولار في السنة الثانية و 4 دولارات في السنة الثالثة.

أما بالنسبة إلى المستخدمين الفرديين، فعلى الرغم من أنه لم يتم الإعلان عن تفاصيل الأسعار الدقيقة بعد، فمن المتوقع أن تقدم Microsoft نموذجًا مشابهًا قائمًا على الاشتراك. ونظرًا للسابقة التي حددها تسعير الأعمال والتعليم، يمكن للمستهلكين توقع رسم سنوي يوفر تحديثات أمنية مهمة وهامة بعد انتهاء الدعم. تمثل هذه الخطوة المرة الأولى التي تقدم فيها Microsoft تحديثات أمان موسعة للمستخدمين الفرديين، وليس فقط لعملاء الشركات.

يؤكد برنامج ESU على التزام Microsoft بالأمان والدعم، حتى في الوقت الذي يشجع فيه المستخدمين على اعتماد أحدث نظام تشغيل. فمن خلال تقديم هذه التحديثات الموسعة، تضمن Microsoft أن جميع المستخدمين، بغض النظر عن القطاع، لديهم الفرصة للحفاظ على بيئة حوسبة آمنة أثناء استعدادهم للمستقبل.

خاتمة

لقد كانت رحلة Microsoft مع ترقيات نظام التشغيل طويلة ومتطورة، وتميزت باستراتيجيات مختلفة لتشجيع المستخدمين على اعتماد أحدث إصداراتها من أنظمة التشغيل. وبالتفكير في الماضي، غالبًا ما استخدمت Microsoft مطالبات الترقية كوسيلة لتسهيل عملية التحويل بين الأنظمة.

ويُعد السبب في اعتماد مايكروسوفت على مطالبات ترقية ملء الشاشة هو أن معدل اعتماد المستخدمين على نظام التشغيل Windows 11 لا يزال يشير إلى تحول ثابت في قاعدة المستخدمين بوتيرة بطيئة. فالبيانات الداخلية تشير إلى أن Windows 11 يعمل على حوالي 400 مليون جهاز كمبيوتر فقط بعد عامين من إصداره.

ويمكن أن يعزى ذلك إلى متطلبات النظام الصارمة التي يتطلبها Windows 11، فهذه المتطلبات قد حدت من مسار الترقية للعديد من المستخدمين الذين لديهم أجهزة قديمة.

في الختام، تعد مطالبات ترقية ملء الشاشة من Microsoft بمثابة استمرار لاستراتيجيتها لإبقاء المستخدمين على الإصدار الأحدث والأكثر أمانًا من Windows. على الرغم من أن معدل اعتماد نظام التشغيل Windows 11 قد لا يكون سريعًا مثل بعض الإصدارات السابقة، إلا أنه يعكس ترحيلًا حذرًا ولكن متعمدًا، متأثرًا بمتطلبات الأجهزة الكبيرة.

ومع اقتراب نهاية دعم نظام التشغيل Windows 10، سيكون من المثير للاهتمام ملاحظة كيفية تطور نهج Microsoft وكيفية استجابة المستخدمين لبيئة الحوسبة المتغيرة.


مصطفى أمان
بواسطة : مصطفى أمان
صانع محتوى تعليمي تقني على مدونتي وعلى قناة اليوتيوب. وهدفي من هذا المحتوى هو محو الأمية المتعلقة بمجال تكنولوجيا المعلومات حتى نبدأ من حيث انتهى الأخرين.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -