أخر الاخبار

كيفية إعادة تدوير النفايات الإلكترونية E-waste | دليل تقني شامل

 

كيفية إعادة تدوير النفايات الإلكترونية E-waste | دليل تقني شامل

في كل عام، تصل ملايين من الأجهزة الإلكترونية، مثل: الهواتف الذكية أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو الأجهزة اللوحية أو أجهزة التلفاز أو الطابعات، إلى نهاية عمرها الإنتاجي وتصبح قديمة أو غير صالحة للاستخدام. تسمى هذه الأجهزة بـ الإلكترونيات التي انتهت صلاحيتها (end-of-life electronics) أو النفايات الإلكترونية (e-waste)، وهي تشكل مشكلة خطيرة للبيئة وصحة الإنسان.

فبحسب المرصد العالمي للمخلفات الإلكترونية 2020، أنتج العالم 53.6 مليون طن متري من النفايات الإلكترونية في عام 2019، بزيادة قدرها 21% عن عام 2014. وتم جمع وإعادة تدوير 17.4% فقط من هذه النفايات الإلكترونية، في حين تم التخلص من الباقي أو حرقه أو الاتجار به بشكل غير قانوني. وهذا يعني فقدان أو إهدار مواد ثمينة، مثل: الذهب أو الفضة أو النحاس أو البلاتين، كما تم إطلاق مواد ضارة، مثل: الرصاص أو الزئبق أو الكادميوم، في الهواء أو الماء أو التربة.

إن النفايات الإلكترونية ليست مشكلة عالمية فحسب، بل هي مشكلة محلية أيضًا. ففي الشرق الأوسط وأفريقيا، بلغ نصيب الفرد من توليد النفايات الإلكترونية 5.6 كجم و2.5 كجم على التوالي في عام 2019، ومن المتوقع أن ينمو بشكل أسرع من المناطق الأخرى في السنوات المقبلة. ومع ذلك، تفتقر هذه المناطق إلى البنية التحتية والتشريعات والوعي الكافي لإدارة النفايات الإلكترونية بشكل صحيح وآمن.

في هذه المقالة، سنشرح كيفية إعادة تدوير الأجهزة الإلكترونية التي انتهى عمرها الافتراضي، وسبب أهمية القيام بذلك. سنقدم بعض النصائح والموارد حول كيفية تسليم نفاياتك الإلكترونية إلى جهة إعادة تدوير معتمدة، وكيفية إعادة تدوير البطاريات القابلة لإعادة الشحن، وكيفية العثور على قوانين النفايات الإلكترونية ومواقع إعادة التدوير في الشرق الأوسط. باتباع هذه الخطوات، يمكنك المساعدة في تقليل التأثير البيئي والاجتماعي للمخلفات الإلكترونية، والمساهمة في اقتصاد دائري ومستقبل مستدام.

خطوات عملية إعادة التدوير

تتضمن عملية إعادة تدوير النفايات الإلكترونية عدة خطوات، مثل:

  - التجميع: الخطوة الأولى هي جمع النفايات الإلكترونية من المستهلكين أو الشركات أو المؤسسات التي ترغب في التخلص من أجهزتها الإلكترونية التي انتهى عمرها الافتراضي. ويمكن القيام بذلك من خلال طرق مختلفة، مثل: مواقع التسليم أو برامج إعادة البريد أو خدمات الاستلام.

  - الفرز: الخطوة التالية هي فرز النفايات الإلكترونية إلى فئات مختلفة، مثل: الأجهزة أو المكونات أو المواد. ويمكن القيام بذلك يدويًا أو تلقائيًا باستخدام الآلات أو أجهزة الاستشعار أو المغناطيس. يساعد الفرز على فصل الأجزاء القابلة لإعادة الاستخدام، أو القابلة لإعادة التدوير، أو الأجزاء الخطرة من النفايات الإلكترونية، وإعدادها للخطوات التالية.

  - التفكيك: الخطوة التالية هي تفكيك النفايات الإلكترونية إلى قطع أصغر باستخدام أدوات، مثل: المفكات أو الكماشات أو المطارق. ويساعد التفكيك على الوصول إلى الأجزاء الداخلية للمخلفات الإلكترونية، مثل: البطاريات أو لوحات الدوائر أو محركات الأقراص الثابتة، وإزالة أي ملحقات مثل: الكابلات أو البراغي أو الملصقات.

  - الاستعادة: الخطوة الأخيرة هي استعادة المواد من النفايات الإلكترونية باستخدام تقنيات مثل: التقطيع أو السحق أو الصهر أو التكرير. يساعد الاسترداد على استخلاص المعادن أو البلاستيك أو الزجاج أو غيرها من المواد من النفايات الإلكترونية وتنقيتها لإعادة استخدامها أو إعادة تدويرها.

كيفية إعادة تدوير البطاريات القابلة لإعادة الشحن

البطاريات القابلة لإعادة الشحن هي بطاريات يمكن إعادة شحنها وإعادة استخدامها عدة مرات، مثل: بطاريات الليثيوم أيون (lithium-ion) أو هيدريد معدن النيكل (nickel-metal hydride) أو بطاريات النيكل والكادميوم (nickel-cadmium). يتم استخدامها بشكل شائع في العديد من الأجهزة، مثل: أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو الهواتف الذكية أو الكاميرات أو السيارات الكهربائية.

ومع ذلك، تحتاج البطاريات القابلة لإعادة الشحن إلى معالجة خاصة والتخلص منها، لأنها تحتوي على مواد سامة أو قابلة للاشتعال، مثل: الليثيوم أو الكوبالت أو النيكل أو الكادميوم. ويمكن أن تشكل هذه المواد خطر الحريق أو الانفجار أو التلوث إذا لم يتم التعامل معها أو التخلص منها بشكل صحيح.

ولمنع هذه المخاطر أو تقليلها، يجب عليك الاعتناء جيدًا بالبطاريات القابلة لإعادة الشحن وإعادة تدويرها عندما تصل إلى نهاية عمرها الافتراضي.

فيما يلي بعض النصائح والخطوات حول كيفية القيام بذلك:

  - إطالة عمر وأداء البطاريات القابلة لإعادة الشحن: يمكنك إطالة عمر وأداء البطاريات القابلة لإعادة الشحن باستخدام أجهزة الشحن والكابلات المتوافقة، وتجنب الشحن الزائد أو التفريغ العميق لها، وإبقائها بعيدًا عن درجات الحرارة القصوى أو أشعة الشمس المباشرة، وتخزينها في مكان بارد وجاف عند عدم الاستخدام. كما يمكنك أيضًا التحقق من صحة البطارية وعدد دورات الشحن من خلال إعدادات جهازك أو باستخدام تطبيق تابع لجهة خارجية. لذلك، يجب عليك استبدال البطارية عندما تصل إلى نهاية عمرها الافتراضي، أو عندما تظهر عليها أي علامات تورم أو تلف.

  - قم بإزالة البطاريات القابلة لإعادة الشحن وإعادة تدويرها بأمان: يجب عليك إزالة البطاريات القابلة لإعادة الشحن وإعادة تدويرها بأمان عندما لا تكون قابلة للاستخدام أو لا تحتاج إليها. فيجب عليك إيقاف تشغيل الجهاز وفصله من أي مصدر طاقة، ثم إزالة البطارية باتباع الإرشادات الخاصة بطراز جهازك ونوعه. كما يجب عليك وضع البطارية في حاوية أو كيس مقاوم للحريق وإغلاقه بإحكام، ووضع علامة تحذيرية عليه. يجب عليك بعد ذلك تسليم البطارية إلى جهة إعادة تدوير معتمدة أو نقطة تجميع.

قم بتسليم نفاياتك الإلكترونية إلى جهة إعادة تدوير معتمدة

إحدى أفضل الطرق للتعامل مع الأجهزة الإلكترونية التي انتهت صلاحيتها هي إعطاؤها إلى جهة إعادة تدوير معتمدة. فهي شركة أو مؤسسة تتبع أعلى المعايير والممارسات لإعادة تدوير النفايات الإلكترونية، مثل: e-Stewards أو Responsible Recycling (R2). فمن خلال تسليم نفاياتك الإلكترونية إلى جهة إعادة تدوير معتمدة، يمكنك الاستمتاع بالعديد من المزايا، مثل:

  - الحفاظ على الموارد: يمكن للقائمين على إعادة تدوير الإلكترونيات استعادة العديد من المواد الموجودة داخل تلك الإلكترونيات. فهناك 100 مرة كمية من الذهب في طن من الهواتف المحمولة كما هو الحال في طن من خام الذهب، والتي يمكن استخدامها لصنع منتجات جديدة. وهذا يقلل من الحاجة إلى التعدين أو استخراج موارد جديدة، مما يوفر الطاقة والمياه والأراضي.

  - الحد من التلوث: يمكن أن تؤدي إعادة تدوير النفايات الإلكترونية إلى منع المواد الضارة، مثل: الرصاص أو الزئبق أو الكادميوم، من الدخول إلى النظام البيئي. وهذا يحمي نوعية الهواء والماء والتربة، ويقلل من انبعاثات الغازات الدفيئة وتغير المناخ.

  - خلق فرص العمل: يمكن أن تؤدي إعادة تدوير النفايات الإلكترونية إلى خلق فرص جديدة للتوظيف والتعليم والابتكار. وتتطلب إعادة تدوير النفايات الإلكترونية عمالاً ماهرين، وفنيين، ومهندسين، ومديرين، يمكنهم كسب الدخل وتحسين سبل عيشهم. كما يمكن لإعادة تدوير النفايات الإلكترونية أيضًا أن تعزز تطوير تقنيات ومنتجات وخدمات جديدة يمكنها تعزيز الاقتصاد والمجتمع.

قوانين النفايات الإلكترونية في الشرق الأوسط ومواقع إعادة التدوير

تعد منطقة الشرق الأوسط واحدة من أسرع المناطق نموًا من حيث توليد واستهلاك النفايات الإلكترونية. فوفقًا للمرصد العالمي للنفايات الإلكترونية 2020، أنتجت منطقة الشرق الأوسط 2.9 مليون طن متري من النفايات الإلكترونية في عام 2019، ومن المتوقع أن تزيد بنسبة 25% بحلول عام 2024.

ومع ذلك، تواجه منطقة الشرق الأوسط العديد من التحديات في إدارة النفايات الإلكترونية بشكل سليم وآمن، مثل:

  - الافتقار إلى البنية التحتية والتشريعات الكافية: لا تمتلك العديد من دول الشرق الأوسط مرافق أو لوائح أو معايير كافية لجمع النفايات الإلكترونية أو إعادة تدويرها أو التخلص منها. ويؤدي ذلك إلى ممارسات غير رسمية أو غير قانونية، مثل: إلقاء النفايات الإلكترونية أو حرقها أو تصديرها، مما يشكل مخاطر بيئية وصحية.

  - قلة الوعي والحوافز: العديد من المستهلكين والشركات والمؤسسات في الشرق الأوسط لا يدركون فوائد وأهمية إعادة تدوير النفايات الإلكترونية، أو المخاطر والآثار المحتملة للنفايات الإلكترونية. كما أنهم يفتقرون إلى الحوافز أو الدوافع لإعادة تدوير نفاياتهم الإلكترونية، مثل: المكافآت المالية، أو الراحة.

  - غياب التنسيق والتعاون: العديد من أصحاب المصلحة في الشرق الأوسط، مثل: الحكومات أو القطاع الخاص أو المجتمع المدني أو المنظمات الدولية، لا يقومون بالتنسيق أو التعاون بشكل فعال لمعالجة قضية النفايات الإلكترونية. كما أنهم يواجهون عوائق، مثل: عدم الاستقرار السياسي، أو القيود الاقتصادية، أو الاختلافات الثقافية.

وعلى الرغم من هذه التحديات، فإن منطقة الشرق الأوسط لديها أيضًا العديد من الفرص والمبادرات لتحسين إدارة النفايات الإلكترونية وإعادة تدويرها، مثل:

  - تطوير البنية التحتية والتشريعات: تقوم بعض دول الشرق الأوسط بتطوير أو تنفيذ البنية التحتية والتشريعات لإدارة النفايات الإلكترونية وإعادة تدويرها، مثل: مصر و المملكة العربية السعودية و الإمارات العربية المتحدة. فهم يقومون ببناء المرافق أو تحديثها، أو اعتماد اللوائح أو إنفاذها، أو تحديد أو تحقيق أهداف لإعادة تدوير النفايات الإلكترونية.

  - رفع مستوى الوعي والحوافز: تعمل بعض المنظمات والبرامج في الشرق الأوسط على رفع مستوى الوعي والحوافز لإعادة تدوير النفايات الإلكترونية. إنهم يقدمون معلومات أو تعليم أو إرشادات حول إعادة تدوير النفايات الإلكترونية، أو يقدمون مكافآت أو خدمات أو منتجات لإعادة تدوير النفايات الإلكترونية.

  - تعزيز التنسيق والتعاون: تعمل بعض المبادرات والمشاريع في الشرق الأوسط على تعزيز التنسيق والتعاون لإدارة النفايات الإلكترونية وإعادة تدويرها، مثل: المرصد الإقليمي للمخلفات الإلكترونية في الدول العربية، و الاستراتيجية الإقليمية العربية للاستهلاك والإنتاج المستدامين، و صناعات إعادة التدوير المستدامة. فهي تعمل على تسهيل الحوار أو التبادل أو التعاون بين أصحاب المصلحة، أو تقديم الدعم أو التمويل أو التدريب لإعادة تدوير النفايات الإلكترونية.

ولمعرفة المزيد حول وضع المخلفات الإلكترونية والتشريعات في الشرق الأوسط، وللعثور على جهات إعادة تدوير المخلفات الإلكترونية أو نقاط التجميع في الشرق الأوسط، يمكنك الرجوع إلى بعض هذه المعلومات والموارد الخاصة بكل بلد:

  - مصر: تُعد مصر من أكبر منتجي المخلفات الإلكترونية في الشرق الأوسط، حيث أنتجت حوالي 0.5 مليون طن متري من المخلفات الإلكترونية في عام 2019.

ولدى مصر مشروع قانون بشأن إدارة المخلفات الإلكترونية، والذي يهدف إلى تنظيم قطاع المخلفات الإلكترونية، وتعزيز صناعة إعادة التدوير الرسمية، وحماية البيئة وصحة الإنسان. 

لدى مصر أيضًا العديد من مبادرات إعادة تدوير المخلفات الإلكترونية، على سبيل المثال: في عام 2021 أطلقت وزارتا تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والبيئة في مصر برنامجًا يسمى E-Tadweer، والذي يشجع على إعادة التدوير الآمن للمخلفات الإلكترونية. يتيح التطبيق للمستخدمين تحميل صورة للأجهزة الإلكترونية التي يرغبون في إعادة تدويرها، ثم يوصي تلقائيًا بالمرافق المحلية التي يمكنها إعادة تدويرها.

 ويمكنك العثور على مزيد من المعلومات والموارد حول إعادة تدوير المخلفات الإلكترونية في مصر على موقع  وزارة البيئة المصرية، أو موقع وزارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لمزيد من التفاصيل.

  - المملكة العربية السعودية: تُعد المملكة العربية السعودية من أبرز مستهلكي المخلفات الإلكترونية في الشرق الأوسط، حيث استهلكت حوالي 0.4 مليون طن متري من المخلفات الإلكترونية في عام 2019.

ولدى المملكة العربية السعودية استراتيجية وطنية لإدارة المخلفات الإلكترونية، تهدف إلى إنشاء إطار قانوني، ونظام وطني، وحملة توعية عامة لإعادة تدوير النفايات الإلكترونية.

ولدى المملكة العربية السعودية أيضًا العديد من مشاريع إعادة تدوير النفايات الإلكترونية، مثل: TADWEEER في الرياض، و Holoul في جدة. 

ويمكنك العثور على مزيد من المعلومات والموارد حول إعادة تدوير النفايات الإلكترونية في المملكة العربية السعودية على موقع جمعية البيئة السعودية، أو وزارة البيئة والمياه والزراعة لمزيد من التفاصيل.

  - الإمارات العربية المتحدة: تُعد دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من أكثر الدول تقدمًا في مجال إعادة تدوير المخلفات الإلكترونية في الشرق الأوسط، حيث قامت بإعادة تدوير حوالي 0.1 مليون طن متري من المخلفات الإلكترونية في عام 2019.

ولدى الإمارات العربية المتحدة قانون اتحادي بشأن الإدارة المتكاملة للنفايات، والذي يهدف إلى تنظيم قطاع المخلفات بوجه عام والمخلفات الإلكترونية بوجه خاص، وتشجيع مشاركة القطاع الخاص وحماية البيئة وصحة الإنسان.

يوجد في دولة الإمارات العربية المتحدة أيضًا العديد من شركات إعادة تدوير النفايات الإلكترونية، مثل: Enviroserve، و Bee'ah، و Tadweer.

ويمكنك العثور على مزيد من المعلومات والموارد حول إعادة تدوير النفايات الإلكترونية في دولة الإمارات العربية المتحدة على موقع وزارة التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة، أو مركز الإمارات العربية المتحدة لإدارة النفايات لمزيد من التفاصيل.

هناك العديد من جهات إعادة التدوير المعتمدة التي يمكنها قبول نفاياتك الإلكترونية وإعادة تدويرها بأمان ومسؤولية. بعض الأمثلة هي:

  - Call2Recycle: منظمة غير ربحية متخصصة في إعادة تدوير البطاريات والهواتف المحمولة. يمكنك العثور على موقع تسليم قريب منك، أو طلب مجموعة شحن مجانية لإرسال نفاياتك الإلكترونية إليهم بالبريد.

  - iFixit: شركة توفر أدوات وأدلة وقطع غيار لإصلاح أجهزتك الإلكترونية. يمكنك شراء أو بيع أجهزتك أو مكوناتك أو موادك المستعملة، أو التبرع بها لبرنامج إعادة التدوير الخاص بهم.

  - Amazon: شركة تقدم برنامج استبدال الأجهزة الإلكترونية القديمة الخاصة بك. ويمكنك الحصول على بطاقة هدايا أمازون لنفاياتك الإلكترونية، أو اختيار إعادة تدويرها مجانًا. كما يمكنك أيضًا شراء المنتجات التي أُعيد تدويرها المعتمدة من أمازون.

الأسئلة الشائعة حول إعادة تدوير البطاريات

   1.   ماذا لو كانت بطاريتي منتفخة؟ 

البطارية المنتفخة هي بطارية توسعت بسبب ضغط الغاز الداخلي. إنها علامة على ضعف صحة البطارية وصيانتها، ويمكن أن تسبب مشاكل خطيرة لجهازك ولنفسك. لذلك، يجب عليك التوقف عن استخدام جهازك وشحنه فورًا، وإزالة البطارية في أسرع وقت ممكن.

كما يجب عليك أيضًا التخلص من البطارية بطريقة صحيحة ومسؤولة، وعدم رميها في سلة المهملات أو سلة إعادة التدوير العادية.

   2.   مهلاً، هل يمكن أن تنفجر البطاريات؟ أو تشتعل فيها النيران؟ 

بشكل عام، البطاريات آمنة جدًا. فمن المرجح أن تصاب بالبرق أكثر من احتمال اشتعال النيران في بطارية الليثيوم أيون. لكن يمكن أن تنفجر البطاريات أو تشتعل فيها النيران إذا تعرضت للتلف أو الشحن الزائد أو السخونة الزائدة أو قصر الدائرة الكهربائية.

ويمكن أن يحدث هذا بسبب عوامل مختلفة، مثل: استخدام شاحن أو كابل خاطئ، أو تعريض البطارية لدرجات حرارة شديدة أو لأشعة الشمس المباشرة، أو ثقب البطارية أو تمزقها، أو تخزين البطارية مع أشياء معدنية أخرى.

لذلك، يجب عليك تجنب هذه المواقف واتباع احتياطات السلامة عند التعامل مع البطاريات والتخلص منها. كما يجب أن يكون لديك أيضًا طفاية حريق أو دلو من الرمل بالقرب منك في حالة الطوارئ.

   3.   هل المعادن الثقيلة من البطاريات تلوث مياهنا؟ 

تحتوي البطاريات على معادن ثقيلة، مثل: الرصاص أو الزئبق أو الكادميوم أو الكوبالت، والتي يمكن أن تلوث مياهنا إذا لم يتم التخلص منها بشكل صحيح. ويمكن لهذه المعادن أن تتسرب إلى التربة والمياه الجوفية، أو تدخل السلسلة الغذائية من خلال النباتات والحيوانات. كما يمكن أن تسبب مشاكل صحية خطيرة، مثل: السرطان أو تلف الكلى أو الاضطرابات العصبية، للإنسان والحياة البرية.

لذلك، يجب عليك إعادة تدوير البطاريات الخاصة بك لدى جهة إعادة تدوير معتمدة أو نقطة تجميع، أو الاتصال بالسلطات أو المنظمات المحلية للحصول على مزيد من المعلومات.

   4.   ماذا يجب أن أفعل بالبطاريات ذات الاستخدام الواحد؟ 

البطاريات ذات الاستخدام الواحد هي البطاريات التي لا يمكن استخدامها إلا مرة واحدة، مثل البطاريات القلوية أو بطاريات الزنك والكربون. وهي غير قابلة لإعادة الشحن، ولها عمر افتراضي أقصر وسعة أقل من البطاريات القابلة لإعادة الشحن.

كما أنها تحتوي على مواد سامة أو قابلة للاشتعال، مثل: الزئبق أو الزنك أو الليثيوم، والتي يمكن أن تشكل خطر نشوب حريق أو انفجار أو تلوث، إذا لم يتم التعامل معها أو التخلص منها بشكل صحيح.

لذلك، يجب عليك تقليل استخدام البطاريات ذات الاستخدام الواحد، والتحول إلى البطاريات القابلة لإعادة الشحن أو مصادر الطاقة البديلة، مثل: الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح. كما يجب عليك أيضًا إعادة تدوير البطاريات ذات الاستخدام الواحد لدى جهة إعادة تدوير معتمدة أو نقطة تجميع.

خاتمة

في هذه المقالة، تعلمنا كيفية إعادة تدوير الإلكترونيات التي انتهى عمرها الافتراضي، وسبب أهمية القيام بذلك. لقد قدمنا ​​بعض النصائح والموارد حول كيفية تسليم نفاياتك الإلكترونية إلى جهة إعادة تدوير معتمدة، وكيفية إعادة تدوير البطاريات القابلة لإعادة الشحن، وكيفية العثور على قوانين النفايات الإلكترونية ومواقع إعادة التدوير في الشرق الأوسط. وباتباع هذه الخطوات، يمكنك المساعدة في تقليل التأثير البيئي والاجتماعي للمخلفات الإلكترونية، والمساهمة في اقتصاد دائري ومستقبل مستدام.

إن إعادة تدوير الأجهزة الإلكترونية التي انتهى عمرها الافتراضي ليست مجرد مسألة راحة، ولكنها أيضًا مسألة مسؤولية وأمان. يمكن أن تسبب النفايات الإلكترونية ضررًا جسيمًا لك ولجهازك وللآخرين، ويمكن أن تساهم أيضًا في المشكلات البيئية والصحية الناجمة عن نفايات البطاريات. لذلك، يجب عليك دائمًا أن تكون على دراية بحالة وصحة جهازك وبطاريتك، وأن تتصرف بسرعة وأمان إذا واجهت مشكلة.

 نأمل أن يكون هذا المقال قد ألهمك لاتخاذ الإجراءات اللازمة والانضمام إلى حركة إعادة تدوير النفايات الإلكترونية. معًا، يمكننا أن نُحْدِث فرقًا ونحمي كوكبنا وأنفسنا من مخاطر النفايات الإلكترونية. وتذكر أن كل جهاز مهم. 😊


مصطفى أمان
بواسطة : مصطفى أمان
صانع محتوى تعليمي تقني على مدونتي وعلى قناة اليوتيوب. وهدفي من هذا المحتوى هو محو الأمية المتعلقة بمجال تكنولوجيا المعلومات حتى نبدأ من حيث انتهى الأخرين.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    [chatbot]